تم النشر بتاريخ 2018-02-13
جولة إدارية فيما يخص الباحثين الاجتماعيين والنفسيين بكلا من محكمة الأسرة والطفل ووحدة حماية الأسرة والطفل  
قام وفد من وزارة الشئون الاجتماعية والثقافة والإعلام بقيادة مدير الشئون الإدارية الأستاذ محمد حمد ومدير شئون العاملين الأستاذ ندى ومن الإعلام مازن طه ابوطالب بإجراء جولة إدارية فيما يخص الباحثين الاجتماعيين والنفسيين بكلا من محكمة الأسرة والطفل ووحدة حماية الأسرة والطفل   للوقوف علي مهامهم وسير أدائهم ومدى التزامهم بالتوجيهات الصادرة من قبل  الإدارة وكذلك حرص الوفد الإداري علي الوقوف علي العقبات التي تواجههم للعمل علي حلها  وأيضا  متطلباتهم والأشياء التي يجب توافرها في سبيل تهيئة بيئة العمل لهم.
هذا وقد التقى الوفد بقاضي محكمة الأسرة والطفل مولانا أبوبكر الحاج بشار والذي تحدث  باستفاضة عن الجرائم التي تقع على الأطفال ودور الباحثين الاجتماعيين والنفسيين وكذلك العقبات التي تواجههم مبينا أن الجرائم علي الأطفال في غالبيتها جرائم اغتصاب اوتحرش أو سرقات منوها الي ضرورة اهتمام الأسر بأبنائها ومراقبة سلوكهم وكذلك تحدث مولانا عن العقبات التي تواجههم وذكر علي سبيل المثال  ما أسماها بالعقبات الفنية وضرب مثال باستحياء الأطفال من الجرائم الأخلاقية حتى من سردها علي أسرهم وقال حينها نستعين بالشاشات وبعد أطراف أخرى وقال إن هنالك بعض الجرائم التي ترتكب في المدارس وهي لعلاج مجتمعي ومن المدارس نفسها وقال إن الأسر والمجتمع والإعلام عليهم دور كبير في الحد من هذه الظواهر .
وبالنسبة للسرقات فعزاها للظروف الاقتصادية التي تمر بالفرد منهم.
وقال إن الرعاية والإصلاح تقوم بأدوار كبيرة في النواحي الدينية والاصلاحية ودلف بعد ذلك بالحديث عن العقوبات وقال إن القانون حدد عقوبة الإعدام والسجن المؤبد للمغتصب والسجن 15 سنة للمتحرش.
ومن بعد ذلك انتقل الوفد بجولته الي وحدة حماية الأسرة والطفل وهنالك التقي بسعادة الملازم أول رشا عبد القادر نائب مدير الوحدة ووقف علي أحوال الباحثين النفسيين والإجتماعيـين هناك وتعرف علي سير أدائهم ومتطلباتهم التي يحتاجونها